القصة الحقيقية للمرأة العائدة إلى الحياة بعد تجمدها

الكثير من البشر وبخاصة ذوي الفضول العلمي القوي لديهم حلم فانتازي غريب وأنا منهم , فالكثير منا يتمنى معرفة المستقبل وما يحويه من تغييرات في مختلف مجالات الحياة وكيف ستكون وتتطور الحياة على كوكب الأرض وهل سنبدأ بخطوات فعلية حقيقية لإستعمار كواكب مجموعتنا الشمسية والإنتشار من هذه النواة الصغيرة عبر أنحاء المجرة وحتى الكون نفسه الذي بلغ من العمر 8.13 مليار عاماً أم لا.
المرأة المتجمدة جين هيلارد
المرأة المتجمدة جين هيلارد
في سعي الكثير من الباحثين والعلماء للإستكشاف العلمي وإشباع فضولهم للمعرفة ونهمهم للعلوم والتكنولوجيا وإكتشاف جديد او حتى حضارات أخرى ; بدأت تجارب كثيرة لعمليات السبات الصناعي والتي يمكن أن يستفيد منها المسافرين عبر الفضاء لعشرات السنوات دون ان تتقدم أعمارهم , ولكن أعاق التقدم في هذه التقنية التي كثيراً ما نشاهدها في أفلام الخيال العلمي حقيقة علمية عرفها العلماء منذ قرون وهي اننا ذوات دم حار ويصعب تجميدنا كبشر بعكس الضفادع مثلاً.

ولكن هناك بعض التجارب التي نجحت بحدود زمنية ضعيفة لا تزيد عن دقائق وكان لها أثار سلبية وفي بعض الأحيان قد أدت للوفاة , لذا فالقصة الحقيقية ليومنا هذا تدخل ضمن نطاق القصص الحقيقية الغريبة للغاية عن البشر الغير معروف كل شئ عن تركيبهم وجسدهم حتى هذه اللحظة على الأقل ولن يعلم أحد شئ عن روحهم حتى يوم الدين.

قصتنا اليوم عن المرأة التي عادت إلى الحياة جين هيلارد أو كما أصبح يدعوها كل عالم بقصتها "المرأة المتجمدة" , ليست قصتها كأي قصة أو حادثة بسيطة ,, بل في بعض الأحيان قد يرويها البعض على إنها أسطورة برغم حقيقتها , بل أن هناك فيلم أمريكي عن بطل خارق حدثت له حادثة مشابهة "كابتن أمريكا" والذي تجمد لعشرات السنوات أسفل الثلج وساعد على بقاءه حياً عقاراً ما ومع إيجاده بواسطة أيرون مان وإنتشاله من تجمده وإستعادته لحياته بدون سبب علمي سوى الجرعة التجريبية التي تناولها قبل حادثته وجعلته بطل خارق.

ولكن جين هيلارد ليست بطلة في فيلم خيال علمي ولم تأخذ جرعات تحولها إلى شخص غريب الأطوار او ذات قدرات خارقة بأي شكل من الأشكال , فهي إنسانة عادية وبسيطة للغاية , وإليكم ما حدث معها بالتفصيل في قصة الفيديو الخاصة بنا على قناة فوبيا , نتمنى أن تنال إعجابكم.

مع تحيات .. فوبيا تيوب

    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
حقوق الملكية © 2016. فوبيا تيوب - جميع الحقوق محفوظة
فوبيا